yo
Image hosting by Photobucket

Friday, September 15, 2006

أحلام الفتاة الطائرة

تأملت الزُجاجتين و بَدَت عَليها الحيرة حَقا..
"مممم.."
ثُم بدا عليها أنها قد حَسَمَت تَرَدُدَّها أخيرا, فلم يبد لها طِلاء الأظافِر الأبيض مناسباً لليومِ على كلِ حال..
انهمَكت في طِلاء أظافِر قدَميها باللونِ الأحمر و هي تُدندِن "خُذوني إلى بيسان".. تتخذُ قراراً فورياً بتسمية ابنتها "بيسان".. ف"هُناك يشيعُ الحنان".. تَنتقلُ إلى أظافرِ يديها مُحاولةً إلهاء نفسها عن تِلك البُرودة التي تَكتنفها مُنذ الصَباح.. "بابٌ و شباكان بيتُنا في بيسان".. تُنهي طِلاء أظافِرها و تَجلِسُ ساهمة في إنتظار جفاف الطلاء..
ا
ترى من مكانها بالونا يطير في الأفق.. انفلت من يد أحد الأطفال لابد.. ربما يبكي الآن؟.. تتذكر حلمها الطفولي بأن تمسك بأكبر عدد من البالونات حتى تطير.. تبتسم حين تتذكر حكيها عن حلمها:
-"يعني إنتِ هتنفخي عشر بلالين.. بعدين تمسكيهم و تطيري؟!"
يبدو عليها نفاد الصبر, ثم تجيب بلهجة العالم ببواطن الأمور:
-"لأ طبعا!! اللي هطير بيها دي بلالين هليوم بابا هيجبهالي.. مش بلالين عادية زي بتاعتكم يعني.."
تتنبه عندما يغيب البالون عن ناظريها. لقد جف طلاء الأظافر.
ا
تمشي حافية نحو دولابها لتختار ما تلبسه اليوم.. تختار أحد القمصان الصيفية, ثم تقرصها برودة الجو فتمتد يدها نحو الكنزة الصوفية أيضا.. ترتدي ملابسها في صمت, ثم تقف أمام المرآة لتعقص شعرها تلك العقصة الطفولية.. تبتسم لانعكاسها و تمضي..
ا
تقف في مدخل بنايتها.. تأخذها الرياح الباردة على حين غرة, فتضم أطراف الكنزة على بالون وحيد و طفل يبكي و طفلة تحلق عاليا بإتجاه بيسان.. و تمضي بإتجاه الميدان.. و يكون آخر ما تقع عيناها عليه قبل أن يبتلعها الزحام: المؤشر الذي يتوسط الميدان, و في وسطه تظهر درجة الحرارة "35"..

19 Comments:

Blogger LAMIA MAHMOUD said...

جميل

4:43 AM  
Blogger Moia said...

w7shteny ya nour .. awe :)

7:19 PM  
Blogger AZ said...

انا ساعات فى عز الحر ببق ى متكتكه وساعات فى عز البرد ببقى حرانه
الددنيا دى غيريبه!!!!!!!!!

6:21 AM  
Blogger Ensan said...

حمد لله على السلامة , بوست جديد منور

وبعدين مسألة الحر دى نسبية , افتكر الشتا اللى فاتكنا سهرانين برة لقينا واحد صاحبنا جاى لابس قميص بنص كم - فى الوقت اللى كلنا لابسين سويترات وبلوفرات , ويقولنا ايه يا جماعة ده الجو جميل

1:03 PM  
Blogger Amira Hassan said...

ممكن اوي تكون درجه الحراره بتهوبص اشمعني دي اللي هتكون عدله في بلادنا


بس ممكن برده البروده تكون جايا من جوا

من روحها

4:10 PM  
Blogger cat_eyes said...

ايه دااااااااا؟
اية الحلاوة دى يا شيخة معندكوش جبنة ههههههههههه
لا بجد كلام منتهى الرقة والانوثة والروح المغتربة مع عالمها
فى العادى بكتب فصحى وكلام كبير بس كلامك حسيتو حقيقى وطبيعى ومشاعر كل البنات بتحسها لما تحس بلاغتراب عن ناس بتحبهم ويحبوها وبنفارقهم بيكون عز الحر برد اوىىىىىىى
وبيكون الحر برد
وفيروز دايما بتحرك الشجون فى كل روح رقيقة بتحلق فى السماء
بلوجك جميل اوىىىىىىىىىىى

11:32 AM  
Blogger MAKSOFA said...

حلو
الشعور بالبروده
في عز
حراره الصيف
غعلا قصه جميله
بها تعبيرات أنثويه ناعمه
ونهايه أجمل
لأنها لم تكن متوقعه

12:45 PM  
Blogger نقطةضعف said...

حبيتها لان نهايتها غير متوقعة

1:38 AM  
Blogger أجدع واحد في الشارع said...

هى جميله اوى
ونهايه اجمل

4:37 AM  
Blogger أبو أمل said...

صباح الفل

9:40 PM  
Blogger sarah la tulipe rose said...

صباح السمبتيك و الفل
و كل سنة وانتم طيبين و عيد سعيد

2:27 PM  
Blogger mitar2a3 said...

i missss ur posts ba2a !!

10:30 AM  
Blogger tamer afify said...

الأسلوب ده واللغة دي
ميكتبش بيهم غير فنان
جميــــــــــــــل

تحياتي
تامر العفيفي

10:56 AM  
Blogger أُكتب بالرصاص said...

صباحك عسل


انا ليا طلب عندك
أرجوووك

أريد رابط لاغنية بيسااااااان

او الاغنية نفسها

بلييييز

6:41 AM  
Blogger أُكتب بالرصاص said...

لأن

انا بنتي اسمها

بيســــــــــــــان

6:44 AM  
Blogger دبابيس said...

انا قلت اجرب عالم البلوج ده واهيس شوية .. مصيبة !!..اكتشفت عالم تاني بيقولك تهييس ايه !!احنا حتى لما بنهيس دماغنا مليانة افكار.. صحصح وشغل مخك . ايه البوست الجامد جدا ده انا طبعا مش هشرح ذي صديقتك "عيون القطة" و"مكسوفة" لأن الموضوع محتاج بوست لوحده .. شكرا على البوستات الجميلة رجعت اشغل دمغاعي تاني واكتشفت ان لسه فيه ناس جامدة جدا .

4:39 AM  
Blogger Khawwta said...

عندك مشكلة بالنوم؟
Nice post
I like your blogg

1:07 PM  
Blogger الفيلسوف said...

حلو كلامك ..و احلى منه احساسك بالبطلة؟تحياتى

7:55 PM  
Blogger Hem said...

شكرا لك ايها العزيز على تلك المقالات والمواضيع الهامة والممية تقبل تحياتى
http://www.egypt-panorama.com/

2:03 PM  

Post a Comment

<< Home

Make a New Post